استقبلت محافظة سوهاج اليوم ابناءها السبعة الذين استشهدوا بقرية جروثة القريبة من بني غازي

وسط حضور جمع غفير من المصريين مسلمين ومسيحيين وبمشاعر جياشة إختلطت فيها دموع الحزن على فراق الأحباء بروح الثقة والفخر انهم في مكان أفضل في فردوس النعيم. استقبلت محافظة سوهاج اليوم الأربعاء 26 فبراير 2014م ابناءها السبعة الذين استشهدوا بقرية جروثة القريبة من بني غازي من قبل مجموعة إرهابية مسلحة مساء السبت الماضي

وقد كانت جثامين الشهداء قد وصلت إلى مطار القاهرة في الساعة الواحدة والربع ظهر اليوم على متن طائرة مصر للطيران القادمة من ليبيا .. حيث نقلتهم الطائرة العسكرية التي صدق المشير عبد الفتاح السيسي على تخصيصها لنقلهم من مطار القاهرة إلى مطار سوهاج الذي وصلته حوالي الساعة الخامسة ونصف مساءا .. لتحملهم سيارات اسعاف إلى مطرانية سوهاج حيث أقيمت صلوات الجناز بكنيسة الشهيد العظيم مار جرجس بسوهاج الساعة السابعة مساءا برئاسة نيافة الحبر الجليل الأنبا باخوم أسقف سوهاج والمنشاة والمراغة والذي القى كلمة قدم فيها تعازي قداسة البابا تواضروس الثاني الذي يتابع الحادث من بدايته مع المسئولين وكذلك نيافة الأنبا باخوميوس

 وقال اننا ننتظر عدالة السماء التي نثق أنها ستأتي وأننا نتعزي لأنهم ماتوا بسبب تمسكهم بالأيمان ونفتخر كايبارشية لأنه صار لنا شهداء في السماءوقد حضر صلاة الجناز اللواء محمود عتيق محافظ سوهاج واللواء ابراهيم صابر مدير الأمن والشيخ زين العابدين المستشار الديني لمحافظ سوهاج ووفد من رجال الأزهر الشريف ولفيف كبير من القيادات التنفيذية والشعبية وقدشارك في صلاة الجنازة الأحبار الأجلاء أصحاب النيافة الأنبا بسادة أسقف إخميم وساقلتة والأنبا مرقوريوس أسقف جرجا والقمص ويصا الشنودي أمين دير الأنبا شنودة بسوهاج ولفيف من الآباء الكهنة والرهبان من إيبارشيات محافظة سوهاج والأديرة المتاخمة لها